المزيد من العلامات التجارية من

    اضاءة مدينة المستقبل

     

    الاستدامة أولاً، والمرونة الآن. تعتمد المدن التي تتطلع إلى المستقبل على وعد الأجهزة المتصلة وإنترنت الأشياء لجعل المدن أكثر ملاءمة للعيش وأكثر مرونة، وأفضل تواؤمًا مع البيئة العالمية.

    إضاءة مدينة المستقبل في الوقت الحالي

     

    من بين الطرق التي تحقق بها المدن قيمة من إمكانات الاتصال العالمية استخدام أجهزة الاستشعار المضمنة في الطرق و"أثاث الشوارع" (المقاعد، وحواجز المرور وعلامات المرور، ومصابيح الشوارع، وحاويات النفايات، والتماثيل، إلى غير ذلك). وتعتبر الإضاءة المتصلة إحدى الطرق الأخرى.

     

    يمكن لأضواء الشوارع الانضمام إلى إنترنت الأشياء عندما يتم تجهيزها بإمكانات الاتصالات، إما من خلال الأجهزة المتصلة المعدلة أو عند تضمين هذه الإمكانيات مباشرة في إلكترونيات الإنارة. ومن الممكن أن توفر أنظمة برمجيات إدارة الإضاءة السحابية لمدراء المدن القدرة على مراقبة آلاف نقاط الإضاءة الفردية عبر البلدية وإدارتها وصيانتها. يمكن للمدن تحقيق وفورات كبيرة في الطاقة من خلال الإعتام المستهدف، على أساس كل من استشعار البيئة المضيئة في الوقت الحقيقي والرؤية التاريخية لأنماط حركة المرور في المدينة. ويمكنها أيضًا تحقيق تحسينات كبيرة في الكفاءة التشغيلية، والاستغناء بشكل فعال عن الطاقم الكشفي الليلي وتقليل الوقت بين انقطاع الخدمة واسترجاعها حسب المقدار المطلوب.

     

    وبالإضافة إلى هذه المزايا الواضحة، يمكن للإضاءة المتصلة أن تدعم تخطيط المرونة في المدن من خلال جعل البنية التحتية للإضاءة في المدينة جزءًا لا يتجزأ من التخطيط الحضري والبيئي. وعلى غرار الأنظمة المهمة الأخرى، تصبح الإنارة العامة فعالة عند تصميمها بالتزامن مع نظم إدارة المخاطر واستعادة الأثر الأخرى. ويمكن أن تصبح مرنة عندما تكون متصلة وذكية.

     

    وتوفر الإضاءة المتصلة في المدن ما يمكن أن يطلق عليه القدرة على التكيف حسب الموقف. يتحقق الأداء الأمثل لكل نقطة إضاءة نتيجة التنسيق الذكي بين البيئة، واحتياجات الإدارة بالمدينة، واحتياجات الناس في البيئة المضيئة. ولا يمكن تنسيق الضغوط الديناميكية بين هذه العناصر إلا بواسطة نظام إضاءة مركزي ومتكامل ومتصل.

     

    تعرّف على المزيد عن الإضاءة المتصلة هنا